رأس الخيمة تطلق خطة لاجتذاب الباحثين عن المغامرات
التاريخ 2017-11-13

تشهد سياحة المغامرات على صعيد إمارة رأس الخيمة، تطوراً متسارعاً، يؤهلها أن تصبح واحدة من أسرع الوجهات السياحية نمواً في منطقة الشرق الأوسط، لتتمكن بالتالي من استقطاب السياح من جيل الألفية. وأوضح هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، خلال مشاركته في جلسة حوارية، نظمتها «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي)، حول أنماط سفر الأثرياء من جيل الألفية، والتي انعقدت في العاصمة البريطانية لندن، على هامش معرض «سوق السفر العالمي»، أن الإمارة وضعت خطة طموحة لاجتذاب الباحثين عن المغامرات الشيقة والتجارب السياحية الأصيلة، حيث نجحت الإمارة بإحراز تقدّم لافت في استقطاب هذه الشريحة المهمة من السياح. وأشار إلى أن رأس الخيمة، تتمتع بجميع المقومات اللازمة لاستقطاب السياح من جيل الألفية، إذ تنشد هذه الفئة التجارب السياحية الأصيلة والمميزة، إلى جانب إمكانية التواصل مع الجوانب الثقافية، وهو بالتحديد ما يشكل مجال تميزنا، فضلاً عن رغبتهم بالتمتع بالمشاهد الطبيعية الساحرة، والتي تشكل إحدى الركائز الرئيسة للعروض التي نقدمها.. وأضاف مطر: السياح من جيل الألفية، يشكّلون حالياً إحدى الفئات المستهدفة بالنسبة للإمارة التي تفخر بتراثها العريق، بالإضافة إلى مخزونها الهائل من المناظر الطبيعية الخلابة، بدءاً من الطبيعة الصحراوية المذهلة، ووصولاً إلى المواقع الجبلية المدهشة في جبال الحجر، مع كل ما تنطوي عليه من الينابيع الطبيعية فائقة الجمال، وصولاً إلى أعلى قمة جبلية في دولة الإمارات في جبل جيس، والتي تتبوأ المرتبة الأولى على قائمة أبرز مواقع الجذب السياحي في الإمارة، بحسب موقع «تريب أدفايزر»، حيث قام 88 % من المشاركين في استطلاع أجراه الموقع، بتصنيف هذه الوجهة ضمن فئة «ممتاز» أو «جيد جداً». وتشمل المحفظة السياحية لرأس الخيمة حالياً، أكثر من 5 آلاف غرفة فندقية، ومن المتوقع لها أن تحقق نمواً يزيد على 4 آلاف غرفة فندقية أخرى بحلول عام 2020.