مليار و130 مليون درهم حجم رؤوس الأموال المستثمرة في صناعة الأواني في رأس الخيمة
التاريخ 2017-12-24

أعلنت غرفة رأس الخيمة أن صناعة الأواني واحدة من الصناعات الواعدة في إمارة رأس الخيمة تنمو بشكل مطرد وتحتل مكانه بارزة ما بين القطاعات الإنتاجية في اقتصاد الإمارة، وقد مكنها من ذلك ما تمتعت به من مزايا ومقومات سواء من حيث حجم رؤوس الأموال المستثمرة في هذه الصناعة والتي بلغت مليار و 130 مليون درهم حتى عام 2016. جاء ذلك في دراسة تحليلية أصدرتها الغرفة بعنوان (صناعة الأواني)، حيث استندت الدراسة إلى البيانات المالية للشركات العاملة في هذه الصناعة، وما تشكله من أهمية نسبية كإحدى الصناعات الناجحة والمولدة للدخل في الإمارة، محققة ميزة نسبية ومثبتة قدرتها التنافسية ومبرهنة على مكانتها بين الصناعات. وقال الدكتور أحمد راشد الشميلي، مساعد المدير العام لقطاع الخدمات التجارية وتطوير الأعمال بغرفة رأس الخيمة، تعد هذه الصناعة لاعباً أساسياً في الصناعات التصديرية لإمارة رأس الخيمة فهي من أكثر الصناعات الموجهة للتصدير في الإمارة، حيث كان نصيب الصادرات 85% من إجمالي مبيعات الصناعة لعام 2016، الأمر الذي يدل على تمتع هذه الصناعة بميزة تنافسية على المستوى العالمي مكنها من أن تستأثر بما نسبته 12.6% من صادرات السلع والخدمات غير النفطية لإمارة رأس الخيمة. وأضاف الشميلي بأن النمو المطرد لهذا الصناعة، والذي عبرت عنه الزيادة في مبيعات الشركات العاملة فيها في السنة الأخيرة بنسبة 5% بحيث بلغ مجموعها حوالي 560 مليون درهم لعام 2016، مما أكد على الدور المحوري الذي تلعبه هذه الصناعة كلاعب أساسي في الصناعات التصديرية للإمارة، فقد شكلت هذه الزيادة 11% من الزيادة التي تحققت في صادرات الإمارة خلال نفس السنة، في مؤشر واضح على نجاح هذه الصناعة وزيادة ثقة المستثمرين بأدائها المتميز، الأمر الذي أكد على دورها الحيوي في تعزيز القدرات الإنتاجية والتنافسية للقطاع الصناعي في إمارة رأس الخيمة. وقال عاصم بني فارس، باحث اقتصادي أول بغرفة رأس الخيمة أن حجم رؤوس الأموال المستثمرة في هذه الصناعة، والتي بلغت مليار و 130 مليون درهم حتى عام 2016، والتي توزعت بين رؤوس الأموال المسجلة لشركات هذه الصناعة والموجودات الثابتة للشركات العاملة في هذه الصناعة ، في حين بلغت الموجودات المتداولة لهذه الشركات 618 مليون درهم، واستوعبت من الأيدي العاملة ما يصل إلى 2,379 عامل أغلبهم من العمالة الماهرة والفنيين، وبهذا تعد هذه الصناعة من الصناعات الموظفة للأيدي العاملة على الرغم من اعتمادها على استخدام الآلات بشكل كبير في عملياتها الإنتاجية. وأضاف عاصم أن الإنتاج الكلي لصناعة الأواني شكل ما نسبته 8.5 % من إجمالي ناتج الصناعات التحويلية للإمارة وبواقع 631 مليون درهم حسب البيانات المالية للشركات العاملة في هذه الصناعة، حيث تعتبر القيمة المضافة التي تولدها هذه الصناعة من أعلى النسب بين مختلف الصناعات في المنطقة فقد بلغت ما نسبته 71% من إجمالي قيمة الإنتاج وبواقع 451 مليون درهم، في حين شكلت مستلزمات الإنتاج 29% من إجمالي قيمة الإنتاج لكامل الصناعة بإجمالي بلغ 180 مليون درهم.