غرفة رأس الخيمة وكازاخستان يتفقان على الشراكة الاقتصادية المستدامة
التاريخ 2019-02-19

استضافت غرفة رأس الخيمة في مقرها وفدا رفيع المستوى من محافظة أقمولا الكازاخستانية برئاسة معالي / مالك مورزالين، محافظ أقمولا يرافقه عدد من مسؤولي الحكومة الكازاخستانية ، وسعادة خيرات لاما شريف سفير جمهورية كازاخستان لدى الدولة ، وبحضور اعضاء مجلس ادارة الغرفة ومسؤوليها ، كما ضم اللقاء 88 ممثلا عن قطاعات الأعمال لدى الجانبان ، ويأتي اللقاء في إطار جهود الغرفة للترويج لرأس الخيمة كوجهة جاذبة للأعمال، وتعريف الشركات الخارجية بفرص الاستثمار في الإمارة في قطاعات الأعمال ، وتعزيز نشاط التبادل التجاري الدولي بما يتوائم مع الخطة الانمائية الاقتصادية لإمارة رأس الخيمة. من جانبه رحب سعادة / محمد علي مصبح النعيمي، رئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة بالوفد، مؤكداً التزام الغرفة بتوفير كافة الإمكانيات المحفزة للمستثمرين، لافتاً إلى أن نمو التجارة البينية بين دولة الإمارات وكازاخستان بلغ ما نسبته 60 % لتصل إلى 1.44 مليار درهم ، بالإضافة إلى نمو الصادرات بنسبة 279% بحسب آخر الإحصائيات، مما يؤكد على الحرص والسعي لتعزيز سبل التعاون بين الجانبين ، مؤكداً على ان القطاع الزراعي والثروة الحيوانية والصناعات الغذائية والمعدنية والثقيلة ، تعد أحد أبرز القطاعات الحيوية المؤهلة لتطوير شراكات واستثمارات متبادلة. وأضاف النعيمي، أن الشركات الكازاخستانية المسجلة في غرفة رأس الخيمة تمثل ما نسبته 63.3 % في قطاع التجارة والخدمات و3.3 % في قطاع التعدين واستغلال الثروات الطبيعية ، و20% في قطاع الصناعات التحويلية، و6.7 % في كل من قطاعي الفنادق والمطاعم، والعقارات والتأجير وخدمات الأعمال ، مضيفاً الى ان الغرفة تحرص دائماً على أهمية العمل على رفع وزيادة سبل التعاون في القطاعات ذات الاهتمام المشترك لتحقيق الأهداف المنشودة ، مشيرا إلى وجود فرص محفزة للاستثمار بين الطرفان وخاصةً في قطاعات الصناعة والسياحة والبنية التحتية والخدمات اللوجستية والعقارات والأمن الغذائي والزراعة وهي القطاعات التي نسعى إلى تعزيز التعاون فيها، مؤكدا على أن كازاخستان تعد من الشركاء المهمين لدى إمارة رأس الخيمة حيث نسعى إلى زيادة حجم التجارة البينية غير النفطية معهم، لافتاً إلى أن اللقاء يعد فرصة لزيادة حجم التجارة بين الطرفين خلال السنوات القادمة. من جانبه أشاد معالي / مالك مورزالين، محافظ أقمولا باللقاء الذي وصفه بالمحفز اقتصاديا، مشيراً إلى الرغبة بتطوير العلاقات وبناء شراكات مشتركة في مجال الأعمال والاستثمارات، واستعرض خلال اللقاء المحفزات الاقتصادية التي تتوفر للمستثمرين الراغبين بالاستثمار في في كازاخستان، مشيراً إلى تنافسية الضرائب حيث تحتل كازاخستان المركز الـ 18 من ضمن 189 دولة في نسبة الضرائب. وأستعرض معالي مالك مورزالين الناتج الإقليمي الإجمالي للمحافظة للعام 2018 حيث تساهم أقمولا في قطاع الزراعة ما نسبته 15%، والصناعة بنسبة 25%، والبناء والتشييد بنسبة 6% والعقارات بنسبة 8% والنقل والمواصلات بنسبة 10% وتجارة الجملة والتجزئة بنسبة 11% وباقي القطاعات بنسبة 25%، بما يؤكد على توافر المقومات الاقتصادية التي تجذب المستثمرين بالإضافة إلى التشريعات القانونية التي تحفظ كافة الحقوق.